حماية البيئة

أن مصادر تلوث البيئة عديدة، ولكن تعد وسائل النقل البرية بمختلف أنواعها المصدر الرئيسي لتلوث البيئة نظراً لكثرة عدد المركبات وقرب الإنسان منها واستخداماته اليومية لها ومع ازدياد عدد وسائل النقل يزداد تلوث البيئة بسبب الغازات التي تطلقها عوادم المركبات...

       وتحتوي عوادم المركبات على أربعة أنواع من السموم الخطيرة كأول أكسيد الكربون والهيدروكربون وأكسيد النتروجين وثاني أكسيد الكبريت، ويعد أول أكسيد الكربون وهو غاز لا لون له ولا طعم ولا رائحة وهو سام جداً ويطلق عليه (القاتل الصامت).

     أما الهيدروكربون فهو يسبب تأثيرات منها تهيج العيون والحكة والنعاس والشعور بالدوران والاضطرابات الشبيهة بتلك التي تصيب متعاطي المشروبات الكحولية ناهيك عن التأثيرات البعيدة المدى والمتمثلة باحتمال الإصابة بالسرطان وأحداث التغيرات الجينية داخل الجسم.

     أما غاز الديزل فهو يتكون من جزيئات الشوائب السوداء (السناج) وهي جزيئات صغيرة وصلبه أو سائلة موجودة في الهواء ولها تأثير سلبي على الجهاز التنفسي عند الإنسان حيث أنها تستطيع تخطي المرشحات المخاطية بالجهاز التنفسي ومن ثم اختراق الرئتين، أن هذه الجزيئات تسبب ببطء عمل الأهداب في الجهاز التنفسي وهذا الأمر يؤدي إلى منع عملية إزالة المواد الضـارة الموجودة في المادة المخاطية مما يتسبب في بعض الأمـراض كالتهاب الشعب الهوائية، وتزداد خطـورة هذه الأكاسيد عند سقوط الأمطار.

     ولان قضايا البيئة والأمن البيئي أمر مهم والتركيز عليه أصبح ضرورة قصوى تسعى الدول المتقدمة والنامية على حدٍ سواء للقضاء عليه فعندما تم وضع برنامج الفحص الفني الدوري للسيارات بالمملكة قبل أكثر من ربع قرن من الزمن كان من أهم بنود برنامج الفحص هو فحص غازات العادم الذي خصص له مرحلة لفحص غازات العادم "أول أكسيد الكربون والهيدروكربون وغازات الديزل" التي نصت عليه اللائحة المنفذة لنظام الفحص الفني الدوري للسيارات المعتمدة من قبل صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية.

     ولقد خطى برنامج الفحص الفني الدوري للسيارات بالمملكة خطوات متقدمة في مجال الحد من انبعاث الغازات من المركبات بعد تزويد محطات الفحص الفني بأجهزة متطورة والتي تعمل على قياس كمية هذه الغازات أثناء عملية الفحص الفني وتعطي النسبة المسموح بها فإذا ما تبين أن النسب المقاسة تزيد عن النسب المسموح بها لا يتم اجتياز المركبة للفحص حتى يتم صيانة المركبة ومن ثم العودة إلى الفحص الفني للتأكد من عملية الإصلاح، وقد تم الحصول على نتائج متميزة من جراء تطبيق هذا البرنامج.

     ولا تجتاز المركبة لمرحلة فحص الغازات بحال تجاوزت نسبة قياس غاز أول أكسيد الكربون عن (4.5%) والهيدروكربونات عن (1200) جزء من المليون وغازات عادم الديزل بحالة زيادة كثافة السخام (السناج) الكربوني عن (50%).

     وفي سبيل تقنية الهواء من عوادم الضارة على صحة جميع الكائنات الحية وفي ظل الاهتمام الحكومي بتلوث البيئة ستطبق محطات الفحص الفني الدوري للسيارات حسب التوجيهات الصادرة لها، المعايير والمواصفات العالمية الخاصة بقياس الغازات المنبعثة من المركبات على كافة فئات المركبات، وذلك بعد النجاحات الكبيرة الذي حققها هذا الأجراء بعد تطبيقه على حافلات نقل الحجاج بالمشاعر المقدسة بموسم الحج..

     وتنص المعايير الجديد بأن لا تجتاز المركبة لمرحلة فحص الغازات بحال تجاوزت نسبة قياس غاز أول أكسيد الكربون عن (2.5%) وأن لا تزيد نسبة الهيدروكربونات عن (1200) جزء من المليون وأن لا تزيد غازات عادم الديزل عن (30%).

شعار الايزوا


الاشتراك في النشرة

 
 
مواقع محطات الفحص
رسوم الفحص
شعار الفحص
أوقات عمل المحطات
توحيد أجهزة وأنظمة الفحص
متى تفحص سيارتك
وظائف شاغرة
اقتراحات
شاهد الفيلم


  بحث فى الموقع


 

  إستطلاعات

  هل يلبي الفحص الدوري الخدمة المنشودة